محبة الوطن

الاثنين، 21 أبريل، 2014



بقلم الأستاذ الدكتور /إسماعيل عبد الرحمن *

 قد يظن البعض أن الوطن الذي ولد فيه الانسان وتربى على أرضه وعاش في كنفه لا حقوق له عليه وأن شأنه شأن أي بلد آخر وأنه طالما لم يوفر له هذا البلد فرصة للحياة الكريمة فإن غيره من البلاد التي توفر ذلك هي أحق بالمحبة من وطنه وبلده ولذا فانه يفقد هذا الانتماء الوطني وهو لايدري أنه بذلك قد خالف فطرة الانسان القويم ومنهج الدين الحنيف الذي أكد محبة الوطن في العديد من النصوص والمواقف فمن ذلك ما رواه ابن عباس رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لمكة وهو يودعها : " ما أطيبك من بلد وما أحبك إلي ولو لا أن قومي أخرجوني منك ما سكنت غيرك ". (أخرجه الترمذي ) وفي هذا الحديث يبين لنا مدى محبة رسولنا صلى الله عليه وسلم للبلد الذي ولد وفيه وتربى فيه ومدى حزنه على فراقه ومغادرته وذلك لا يحول دون محبة أي بلد آخر عشت فيه وتمتعت بخيراته ولذا كان النبي صلى الله عليه وسلم يدعو الله جل وعلا أن يحبِّبَ إليه المدينة لما لها من فضل في احتضان الدعوة ونشر الدين ؛ كما في الصحيحين: "اللهم حبِّبْ إلينا المدينةَ كحُبِّنا مكةَ أو أشدَّ "  (رواه البخاري ومسلم )

ولقد بلغت درحة محبة  النبي صلى الله عليه وسلم للمدينة أنه كان يُسرُّ عندما يرى معالِمَها التي تدلُّ على قرب وصوله إليها؛ فعن أنس بن مالك - رضي الله تعالى عنه - قال: "كان رسول الله إذا قدم من سفرٍ، فأبصر درجات المدينة، أوضع ناقتَه – أي: أسرع بها - وإن كانت دابة حرَّكَها"، قال أبو عبدالله: زاد الحارث بن عمير عن حميد: "حركها من حبِّها"( أخرجه البخاري )

ولما كان الخروج من الوطن يبعث على الحزن، ويُسبِّب كلَّ هذا الألم،  قرن الله عزوجل في كتابه الكريم حب الديار مع محبة النفس وأن كلا منهما أمر متأصل في النفوس عزيز عليها في قوله تعالى : " وَلَوْ أَنَّا كَتَبْنَا عَلَيْهِمْ أَنِ اقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ أَوِ اخْرُجُوا مِنْ دِيَارِكُمْ مَا فَعَلُوهُ إِلَّا قَلِيلٌ مِنْهُمْ وَلَوْ أَنَّهُمْ فَعَلُوا مَا يُوعَظُونَ بِهِ لَكَانَ خَيْرًا لَهُمْ وَأَشَدَّ تَثْبِيتًا (سورة النساء66)

وورد في نص آخر قول الله سبحانه وتعالى "لَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ أَنْ تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ (سورة الممتحنة8)

ويقول الشاعر : بِلاَدِي وَإِنْ جَارَتْ عَلَيَّ عَزِيزَةٌ        وَأَهْلِي وَإِنْ  ضَنُّوا  عَلَيَّ  كِرَامُ

وقال الجاحظ: "كانت العرب إذا غزَتْ، أو سافرتْ، حملتْ معها من تربة بلدها رملًا وعفرًا تستنشقه".

ويقول الإمام الغزالي رحمه الله : "والبشر يألَفُون أرضَهم على ما بها، ولو كانت قفرًا مستوحَشًا، وحبُّ الوطن غريزةٌ متأصِّلة في النفوس، تجعل الإنسانَ يستريح إلى البقاء فيه، ويحنُّ إليه إذا غاب عنه، ويدافع عنه إذا هُوجِم، ويَغضب له إذا انتقص".

وإن من أمارات المحبة للوطن الدعاء له ولنا في إبراهيم عليه السلام القدوة فلقد دعا لمكة المكرمة بهذا الدعاء قال الله  تعالى : " وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ اجْعَلْ هَذَا بَلَدًا آمِنًا وَارْزُقْ أَهْلَهُ مِنَ الثَّمَرَاتِ مَنْ آمَنَ مِنْهُمْ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ قَالَ وَمَنْ كَفَرَ فَأُمَتِّعُهُ قَلِيلًا ثُمَّ أَضْطَرُّهُ إِلَى عَذَابِ النَّارِ وَبِئْسَ الْمَصِير " (البقرة: 126)

فحب الوطن إذا مشروع وثابت بالكتاب والسنة، ، ومن ثم فمن أحب وطنه كان مستقيماً ومتسقا مع الفطرة السليمة، ومن قصد بحب وطنه إتباع النبي صلى الله عليه وسلم والاقتداء في هذه المحبة وعمارة الكون التي هي من أهم رسالة الإنسان في الوجود بعد عبادة الله تعالى كان مأجوراً ومثابا، وعضوا فعالاً في وطنه ومن ثم أمته الإسلامية.

وفي المقابل من فقد هذه الفطرة الإنسانية وأصابته بلادة الشعور والإحساس بفضل الأرض التي ولد عليها وعاش فيها فلا يعرف قلبه حباً لوطنه ولا شوقا ولا انتماء إليه، كان هذا الإنسان غير جدير بالمواطنة، وليس ذلك فحسب بل إنه إنسان غير مستقيم الفطرة، مخالف في ذات الوقت لهدى النبي صلى الله عليه وسلم ، وحينئذ يصبح عضوا غير فعال ، سلبيا في عطائه لوطنه، مما يؤثر في تخلفه عن ركب الحضارة والتقدم.

وعلى ذلك فلا بد وأن يتحقق حب الوطن في كل فرد فينا تحققا عمليا لا قوليا فحسب و ذلك بعمارة الارض والعمل الصالح الذي ينصلح به حال البلاد والعباد ومن ثم نحقق له رفعته  وتقدمه  وازدهاره  وهذا يستلزم نبذ الفرقة والخلاف والعصبية التي تهدم البلاد وتفرق بين العباد وأن نكون جميعا جسدا واحدا  كما قال صلى الله عليه وسلم: "مَثَلُ المؤمنين في تراحمهم وتوادِّهم وتعاطفهم مثلُ الجسد الواحد؛ إذا اشتكى منه عضوٌ تَداعَى له سائر الجسد بالسهر والحمى " ( متفق عليه (

أسأل الله جل وعلا أن يعم مصرنا  وجميع  البلدان بالأمن والسلام وان يوفقنا لعزة الاوطان في طاعة الرحمن

  *الأستاذ بجامعة الأزهر رئيس فرع الرابطة العالمية لخريجي الأزهر بدمياط

مشاركة فضيلة الدكتور إسماعيل عبد الرحمن بالمؤتمر الدولي الثالث والعشرين للمجلس الأعلى للشئون الإسلامية

الأربعاء، 26 مارس، 2014



شارك فضيلة الدكتور إسماعيل عبد الرحمن بالمؤتمر الدولي الثالث والعشرين للمجلس الأعلى للشئون الإسلامية ببحث عنوانه " سبل حماية المجتمع من الفكر التكفيري "
وجاءت كلمة أ.د / إسماعيل محمد على عبد الرحمن أستاذ أصول الفقه بجامعة الأزهر ورئيس فرع الرابطة العالمية لخريجي الأزهر بدمياط ،  حيث قال بعد الحمد والثناء على الله  أكرمنا الله بالإسلام وفرض علينا المحافظة على هذه القيمة العظيمة،  ووجّه  الهمم والجهد ضد كل اتهام يتوجه إليها ، وبيّن أنّ حماية المجتمع من الفكر التكفيري تكمن في تحصين الشباب بتوجيه النصح والإرشاد لهم  إلى وسطية الإسلام لأن أمتنا وسطية في كل شيء، وتحذيرهم  من الغلو والتشدد  في الدين حيث قال   صلى الله عليه وسلم ”  إن الغلو في الدين أهلك من كان قبلكم ”  وأوصى فضيلة الدكتور  بـالآتي   :
1- مراجعة المناهج الدراسية .
2- توضيح خطورة كل فكر منحرف سواء أكان تكفيريا أو إلحاديًا.
3- تخصيص برامج ثقافية من ناحية الإعلام والتحصين من هذا الفكر المنحرف .

ندوة الوسطية بين الإفراط والتفريط لفضيلة الدكتور إسماعيل عبد الرحمن

الثلاثاء، 18 مارس، 2014

محاضرة فضيلة الأستاذ الدكتور إسماعيل عبد الرحمن بالرابطة العالمية لخريجي الأزهر تحت عنوان (الوسطية بين الإفراط والتفريط )



مواقع تابعت الندوة :