كيف نغتنم العشر الأول من ذي الحجة

السبت، 27 سبتمبر، 2014

بقلم فضيلة الدكتور / إسماعيل عبد الرحمن
أقسم الله تعالى في أول سورة الفجر بالليالي العشر (وليال عشر ) قال ابن عباس رضي الله عنهما : هي عشر ذي الحجة ، والقسم بها فيه تنبيه لفضلها ومكانتها والذي فصله النبي صلى الله عليه وسلم في قوله :" ما من أيام العمل الصالح فيها أحب إلى الله من هذه الأيام يعني أيام العشر ، قالوا:  يا رسول الله  ولا الجهاد في سبيل الله قال : ولا الجهاد في سبيل الله إلا رجل خرج بنفسه وماله فلم يرجع من ذلك بشيء " (أخرجه أبو داود وابن ماجة )
والعمل في الإسلام لا يكون صالحا إلا إذا كان خالصا لله تعالى وعلى هدي نبيه صلى الله عليه وسلم ومحبة الله تعالى للعمل الصالح محبة لفاعله ودعوة إلى المسارعة إليه وهو في هذه الأيام العشر أشد إلزاما ولذا وجب علينا اغتنام هذه الأيام المباركة بكثرة الأعمال الصالحة ومن أهمها ما يلي  :
أولا : أداء مناسك الحج والعمرة.
وهما أفضل ما يعمل في عشر ذي الحجة، لقول النبي صلى الله عليه وسلم: (العمرة إلى العمرة كفارة لما بينهما، والحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة) (متفق عليه).
ثانيا : الابتعاد عن المعاصي وإمساك الجوارح عنها في هذه الأيام أشد ويوم عرفة خاصة له فضل عظيم فعن الفضل بن عباس رضي الله عنهما، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " من حفظ لسانه وسمعه وبصره يوم عرفة غفر له من عرفة إلى عرفة "( أخرجه البيهقي ) وفي رواية ابن عباس رضي الله عنهما قال:كان فلان رديف رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم عرفة قال فجعل الفتى يلاحظ النساء وينظر إليهن قال وجعل رسول الله صلى الله عليه وسلم يصرف وجهه بيده من خلفه مرارا قال وجعل الفتى يلاحظ إليهن قال فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم :"ابن أخي إن هذا يوم من ملك فيه سمعه وبصره ولسانه غفر له" ( أخرجه أحمد وغيره ) ومنها الإمساك عن الشر ففي الحديث :" على كل مسلم صدقة قيل أرأيت إن لم يجد قال يعتمل بيديه فينفع نفسه ويتصدق قال قيل أرأيت إن لم يستطع قال يعين ذا الحاجة الملهوف قال قيل له أرأيت إن لم يستطع قال يأمر بالمعروف أو الخير قال أرأيت إن لم يفعل قال يمسك عن الشر فإنها صدقة " ( أخرجه مسلم والنسائي وغيرهما )
 ثالثا : المحافظة على أداء فرائض الإسلام والإكثار من النوافل والصدقات وفعل الخيرات ومنها كظم الغيظ والعفو عمن اساء الينا.
رابعا : الإكثار من الذكر فعن ابن عمر رضي الله عنهما : عن النبي صلى الله عليه وسلم قال :" ما من أيام أعظم عند الله ولا أحب إليه من العمل فيهن من هذه الأيام العشر فأكثروا فيهن من التهليل والتكبير والتحميد " ( أخرجه أحمد وغيره )  وكان ابن عمر وأبو هريرة يخرجان إلى السوق في أيام العشر يكبران ويكبر الناس بتكبيرهما وكبر محمد بن علي خلف النافلة ( أخرجه البخاري )
خامسا : كثرة الدعاء والتضرع الى الله عز وجل فعن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده رضي الله عنهم :"أن النبي صلى الله عليه وسلم قال خير الدعاء دعاء يوم عرفة " ( اخرجه الترمذي وغيره )
 سادسا : الصيام وصوم يوم عرفة خصوصا فعن أبي قتادة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :"  صيام يوم عرفة أحتسب على الله أن يكفر السنة التي قبله والسنة التي بعده " (أخرجه مسلم وغيره )
سابعا: صلة الرحم فعن ابن عباس، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم في يوم أضحى:"ما عمل ابن آدم في هذا اليوم، أفضل من دم يهراق، إلا أن يكون رحما مقطوعة توصل" ( أخرجه الطبراني وغيره ) .
ثامنا : الأضحية لمن عنده سعة فعن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :"من وجد سعة فلم يضح فلا يقربن مصلانا" ( أخرجه أحمد وغيره  )

الدكتور إسماعيل عبد الرحمن لأولي الأمر : أوقفوا برامج الرقص

الأحد، 31 أغسطس، 2014


طالب فضيلة الدكتور إسماعيل عبد الرحمن الأستاذ بجامعة الأزهر رئيس فرع الرابطة العالمية لخريجي الأزهر بدمياط المسؤولين في الدولة بوقف برنامج الرقص الذي سيذاع على شاشة إحدى القنوات الفضائية وأوضح أننا نحتاج إلى بناء المجتمع على القيم والأخلاق الفاضلة لا على المفاسد والمفاتن والمحرمات .

وأكد فضيلته على ضرورة ان يواجه أهل العلم مثل هذه البرامج الهدامة وأن الواجب على أولي الأمر وقفها وعدم المشاركة في الإثم حيث أن هذه البرامج منكر وحرام ولا بد من وقفها لما فيها من تحلل أخلاقي ونشر للرذيلة .

بالصور زيارة الدكتور إسماعيل عبد الرحمن وعلماء الأزهر لفضيلة الشيخ العلامة معوض ابراهيم

الأحد، 24 أغسطس، 2014

زيارة وفاء وتقدير لواحد من معمري الازهر الشريف فضيلة الشيخ معوض عوض ابراهيم اطال الله بقاءه ونفعنا بعلمه الذي ذكرنا بشيوخه في معهد دمياط الازهري ومنهم والدي فضيلة الشيخ محمد علي عبد الرحمن رضى الله عنه الذي درس لهم الرياضيات عام 1926 سعدنا بلقائه والجلوس معه بمنزله ببورسعيد
د/إسماعيل عبد الرحمن